@DracoOcard
حمودز | 18+

خطيبي ناكني ..

اسمي ريهام و عمري ٢٣ سنه مخطوبه من إياده ٢٥ سنه ، بعد خطبتي من إياد صار كل يوم يكلمني على الموبايل و يتغزل فيني و نصارح بعض و احياناً يقول لي كلام جنسي ، كنت ارفض اسمع كلامه الجنسي بداعي الحياء بس في الحقيقه كان كلوتي يغرق بسبب كلامه الساخن و اقوله لاحقين على هذي الاشياء ،

البدايه كانت لما ابوي وافق اني اطلع معاه اتعشى ، كنا نطلع ف الاسبوع مره وكنا نتكلم عن خططنا المستقبيله و احيانا يقول لي كلامي رومانسي و يتغزل بس بدون كلام جنسي ، تكرر هذا الشي ، وجا اليوم الموعود ! ، كنت طالعه من الجامعه الظهر في عز الصيف ودرجه الحراره ٤١ ! وانتظر الباص وانا مختنقه من الحر ! ، الا شوي اسمع البنات يقولوا : ريهام خطيبك ، ، شفت اياد يأشر لي ، رحت على طول وما صدقت ان احد نقذني من هذا الحر

ركبت معاه و مشى وهو ماسك ايدي ، وكنا نتكلم و يسال عن دراستي وكذا ، تغدينا مع بعض بعد ما اخذت الموافقه من ابوي ، لما خلصنا وطلعنا من المطعم قال لي راح اوريك شي قبل م نرجع بيتكم ، فـ رحنا مزرعتهم ، كانت خلابه بكل ما تحمله الكلمه من معنى ، وكان كثير يحكيلي عنها وكنت متشوقه اشوفها

دخلنا و شفت الزرع و الحيونات ، ورحنا المسبح الكبير الي فيها ، كان ما فيه ماي فنزلت اشوفه وكنت مستمتعه ، وفجأه ايد اياد تمسح على طيزي ، التفت عليه بأستغراب ، حظني بقوه و بدا يبوس و يمص رقبتي ، حاولت افلت من بس قوته كانت اضعاف اضعاف قوتي ، وكنت اقوله شو تسوي إياد وهو يهديني و يكمل بوس ، وبدا يمسح صدري وهو يبوس و نزل لكسي وبدا يمسح عليه هنا حسيت ان شي غلط قاعد يصير دفيته ..

قرب لعندي و قال شفيك يا حبيبتي راح نعمل بس بسرعه اوعدك ، رفضت و رفعت صوتي عليه وقلت انت مجنون ؟ ليش مستعجل ، صار يترجى و يوعد ان راح يعتبر هالشي ما صار وراح يتزوجني لانه يحبني ، وصار يقول انها ما فيها شي وانا كنت مصره على الرفض ، قرب لعندي ومسك يدي ، كان قوي مره ما قدرت عليه ، وبدا يبوس شفايقي ويحك جسمي بجسمي ، حاولت وحاولت افلت منه ما قدرت ، دفني على الجدار وجهي على الجدار وظهري عنده

فصخ الجينز حقي و بدا يمسح ع خرقي لحد كسي بشويش ، وانا في محاولاتي امنعه بس ما قدرت ، بدا يحك كسي و خرقي كثير حتى اني بديت اهيج و بدأت السوائل تنزل من كسي بكثره ، وكان يدف السوائل من كسي لحد خرقي وانا بين رافضه وغاضبه و بين مشتعله و هايجه ، ما ادري شو كان احساسي بالضبط ، فتح طيزي الكبير و تفل ٣ تفلات على خرقي و ٣ تفلات على زبه ، ويدا يحك راس زبه بشويش على خرقي . كنت لأول مره يحتك زب بجسمي

كان لاصق فيني ويهمس بأذن لاتخافي حبيبتي بس شوي ، بدا يدخل زبه بطيزي ، حسيت بجسم كبير يدخل فيني و بديت احس بالالم و وهو يهمس فيني يحاول يهديتي و ايده تحك كسي ، ودف زبه لحد ما وصل النصف ، هنا حسيت كان حديد ساخن يخترقني مع الم فضيع وبديت ابكي وهو يهديني ، ما قدر يدخل زبه اكثر لاني كنت حيل متوجعه ، وصار يدخل و يطلع في طيزي بشويش ، هنا حسيت ان فتحه طيزي تمزقت للاخر !

حتى ان بديت ادوخ و زبه مزق طيزي تمزيق ، كنت اسمع ارتطام طيزي بفخوذه ، وايده الي تحك كسي الي كنت اتمناه م يشيلها ، ايه نعم استسلمت له للاسف ، فتحه طيزي بعد ما كانت تألمني صرت ما احس بها ، كل ما احس فيه هو اختراق زبه الضخم لطيزي مع ارتاج طيزي الكبير في كل تدخيله ، وكان يهمس بأذني ويقول : اخيراً حبيبتي ذقت طيزك الكبير اخير ، كان معذبني من اول مره خطبتك ، ظل على هذا المنوال ٤٥ دقيقه وانا شبه فاقده للوعي ، شبه رافضه وغاضبه و شبه هايجه و مشتهيه ،

حتى حسيت بأنفاس اياد تتسارع مع صدور صوت مبحوح ، وقف التدخيل وحط زبه داخل طيزي ! ثواني واحس بسائل ساخن داخل طيزي فعرفت انه المني بتاعه ! ، طلع زبه بشويش و الا شلال من المني يطلع من طيزي ، بمجرد ان طلع زبه الا وابكي ، بسبب الالم و بسبب الندم الي صارلي ، وصار يهديني و يحظني ، حتى ان دلك خرقيطو لحسه عشان يخفف الالم ، وانا ما تكلمت و لا كلمه معاه ، حتى لما كان مرجعني للبيت كنت ساكته بالرغم من محاولاته ليتكلم معي

بالليل ارسل لي مسج يقول يبي يكلمني ، كنت برفض بس وافقت ، فتكلمنا ٤ ساعات تقريبا ، وضح لي ان الي صار اليوم لازم انساه و هو بينساه و طمني اني لي القرار اذا ابي اطلع معاه ولا لا و اكد لي انه يحبني و وعدني بعد شهرين راح يتزوجني ، بالفعل بعد شهرين انزفيت لزوجي اياد ، وانا على كوشه الفرح اقول في نفسي ، ليله دخلتي ؟ ليله دخلتي عشتها قبل شهرين ولكن من طيزي ..

النهايه


via Twishort for iOS

Retweet Reply
Made by @trknov