@anwartab أنور مساعد الطبطبائي
@ mention Twitter profile »

قصة #ساند
لم أكن أرغب بالتغريد عن موضوع هيئة #ساند الخيرية حتى ننتهي من مهمة التحقق والتأكد من وضعها بعد سفرتنا الحالية إلى أنطاكيا
لكن بسبب مقطع الشيخ #الجبيلان الذي يحذر فيه من #ساند جعلني أستعجل بالبيان عن ما وصلنا إليه وكي لا يتوقف عمل خيري عظيم يقابله حاجة أعظم لدى الشعب السوري بسبب خلاف كان بالإمكان حله وتجاوزه بطريقة هادئة دون تأثير على أصل العمل
الموضوع باختصار الأخ سعد الشمري بمجهود شخصي محض و شعورا منه بأهمية مساندة الشعب السوري قام بالسفر إلى تركيا وأنطاكيا بالتحديد وأنشأ هيئة خيرية بالتعاون مع أحد الإخوة الأتراك كغطاء رسمي فقط
وبالفعل قام الأخ سعد بعمل موقع و طاقم إداري وتأثيث و سيارات للتنقل من ماله الخاص حسب إفادته لنا - علما بان الأخ سعد الشمري تاجر عقار ميسور الحال - وهذا ما أعرفه عنه شخصيا لتعاملي معه في أمور استثمارية في مكة
وفي أشهر قليلة تنامى عمل #ساند و ظهرت اسمها و مشاريعها بشكل ملفت وتدافع إليها المتبرعون من كل صوب ومنهم العديد من المشايخ والدعاة ومن ضمنهم الشيخ الجبيلان والذي أشرف بنفسه على مساعدات عينية مسجلة بالفيديو
وبسبب هذا النمو السريع ل#ساند يبدو أن النفوس المريضة والحاقدة لم يعجبها وضع #ساند فبدأوا بالتشكيك فيها والتركيز على أخطاء يقع فيها أي عمل خيري لذا كان أسهل طريقه للتشكيك هو الطعن في ذمم العاملين عليها وعلى رأسهم الأخ سعد الشمري
وهو ما استطاعوا فيه بالتأثير على الشيخ الجبيلان
فنظرا لشهرة الشيخ الجبيلان و كون الأخ سعد الشمري شخص مغمور تسبب في التأثير على عمل هيئة #ساند بشكل سلبي إداريا لذا طلب منا الأخ سعد الشمري بحكم علاقتنا به أن تشرف علي هيئة #ساند جمعية رسمية
و هذا ما تم طرحه على جمعية فهد الأحمد الإنسانية فقبلت الأمر بشرط التحقق و التثبت من موضوع #ساند
فاختارتني مع الأخوة مهدي العنزي و سليمان الشمري للقيام بالمهمة
وابتدأت مهمتنا قبل أسبوعين بالتحقق فاستمعنا للأخ سعد بداية لمعرفة وضع هيئة #ساند لأخذ فكرة ثم إلتقينا بالشيخ العريفي لمعرفة الكلام المنقول له عن #ساند و إلتقينا ببعض الخبراء بالعمل الخيري للاستماع لمشورتهم وأيضاً تم الالتقاء بالشيخ الجبيلان واستمعنا لجميع ما تتهم به #ساند فوجدنا أن الاتهامات مجرد كلام بلا أدلة واضحة وصريحة ومع ذلك قررنا الذهاب إلى أنطاكيا للتحقق و المشاهدة عياناً لوضع #ساند
فقبل يومين وصلنا أنطاكيا فوجدنا مقراً لها في المدينة و عدد لا بأس به من العاملين من الإخوة السوريين علما بأن الأخ سعد في بلاده ومع ذلك مازال عمل هيئة #ساند قائم كما أن للهيئة مخزنا كبيرا بالقرب من باب الهوى في الحدود السورية
ووجدنا أن عمل الهيئة يتركز على الطحين و السلال الغذائية واستقبال الضيوف لإطلاعهم على اللاجئين السوريين في منطقة الريحانية وأنطاكية- وتقديم المساعدات النقدية بشكل مباشر وهذه الأمور رأيناها عيانا و ليس نقلا والله يشهد على ذلك وعمل الإخوة في #ساند كخلية نحل و بحث حالات كما اطلعنا على جميع الحسابات فوجدنا الانضباط و التدقيق ومعرفة كل ما يخرج من طحين وسلال غذائية
ولا يخلو أي عمل من ملاحظات وقصور واجتهادات خاطئة أطلعنا عليها الإخوة لكنها لا تعيب العمل الذي رأيناه ومدى التوثيق والحرص على وصول المساعدات إلى أهلها في داخل سوريا و اللاجئين
ومن أحب أن يتأكد فبإمكانه زيارة الهيئة ويشاهد بعينيه عملهم --و لم أطيل في هذا الموضوع إلا لإحقاق الحق و نكون سببا في استمرار عمل خيري ناجح و عدم انقطاعه عن أناس في أمسّ الحاجة والفاقة
والله على ما أقول شهيد
أنور الطبطبائي /مهدي العنزي-- أنطاكيا-تركيا


07:55 PM - 21 Mar 13 via Twishort

Your Twitter Age »